اقتصاد

504 مليارات ريال حجم واردات المملكة في عام

العاصمة نيوز – الرياض :

بلغت قيمة الواردات السعودية خلال العام الماضي 2017، نحو 504.4 مليار ريال، فيما سجلت قيمة الصادرات 166.6 مليار ريال في العام نفسه، وحافظت الصين على المركز الأول استيرادا وتصديرا، تلتها أمريكا في حجم الاستيراد والإمارات في حجم التصدير.
وتصدرت أجهزة هاتف الشبكات الخلوية والجوال، والسيارات، واردات المملكة خلال العام الماضي، فيما تصدر البولي إيثلين وبولي بروبلين قائمة الصادرات.
وقال لـ”الاقتصادية” عيسى العيسى؛ المتحدث الرسمي باسم مصلحة الجمارك، إن قيمة واردات المملكة لعام 2017 بلغت 504.45 مليار ريال لوزن 73.25 مليون طن، فيما بلغت صادرات المملكة للعام نفسه 166.65 مليار ريال لوزن 53.84 مليون طن.
وأوضح، أن أهم دول الاستيراد خلال عام 2017، الصين وأمريكا والإمارات وألمانيا وفرنسا واليابان والهند وكوريا الجنوبية وإيطاليا والمملكة المتحدة وتركيا والبرازيل وإسبانيا وتايلاند ومصر وفيتنام وسويسرا وإندونيسيا وهولندا وبلجيكا.
وبين، أن أهم دول التصدير خلال العام، الصين والإمارات والهند وسنغافورة وتركيا والكويت وبلجيكا ومصر وماليزيا والأردن وباكستان والبحرين واليابان وأمريكا وعُمان وفيتنام وكوريا الجنوبية وتايوان وتايلاند وإسبانيا.
وأشار إلى أن أهم واردات المملكة خلال عام 2017، هي أجهزة هاتف الشبكات الخلوية والجوال تليها السيارات والسبائك وقطع الغيار عامة ثم قطع غيار الطائرات والأرز.
في حين جاءت أهم صادرات المملكة، البولي إيثلين وبولي بروبلين والألمنيوم وأثيرات أحادية البوتيل من إيثلين جلايكول أو ثاني إيثلين وستايرين ووقود السيارات والبولي كربونات والسبائك وذهب.
يذكر أن الإيرادات الجمركية التي حققتها المصلحة خلال عام 2017 بلغت 23 مليار ريال، إذ تتأثر بعوامل كثيرة أهمها النشاط الاقتصادي وحجم المشاريع ورؤوس أموالها ومدی حركة الموانئ، إضافة إلی حجم الواردات
وتعمل المصلحة على استكمال تطبيق الفسح خلال 24 ساعة في المنافذ البرية قريبا، بعد أن تم تطبيقه في المنافذ الجوية والبحرية، كما تعمل أيضا على تطبيق مبادرة التدقيق اللاحق بعد الفسح، الذي يعد من أهم المبادرات التي سعت الجمارك إلى تحقيقها.
والتدقيق بعد الفسح، هو فحص منظم للنظم التجارية وعقود البيع والسجلات المالية وغير المالية، والمخزون وغيره من الأصول كوسيلة لقياس وتحسين الامتثال، ويتم تطبيقه في أكثر من 160 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الجمارك العالمية، في سبيل تسهيل عمليات الفسح والتجارة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق