أخبار

التعاون الإسلامي تدين العداون الإسرائيلي على مسيرات يوم الأرض

العاصمة نيوز – متابعات :

أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة اليوم السبت، العدوان الإسرائيلي ضد مسيرات العودة الفلسطينية، فيما دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، لوقفات سلمية أمام سفارات العالم للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

واعتدت قوات الجيش الإسرائيلي أمس، على تجمعات فلسطينية سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، إحياءً للذكرى الـ42 لـ”يوم الأرض”، ما أدى إلى استشهاد 15 شخصا، وإصابة أكثر من 1400 آخرين.

وحمّل الأمين العام للمنظمة يوسف العثيمين، إسرائيل، المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار عدوانها وجرائم الحرب التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني، حسب بيان حصلت الأناضول على نسخة عنه.

ودعا مجلس الأمن الدولي إلى التدخل الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل، مؤكدا “ضرورة انخراط المجتمع الدولي في رعاية مسار سياسي يفضي إلى تحقيق السلام القائم على حل الدولتين”.

وفي بيان منفصل، قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم، إنه “يتابع بقلق بالغ، وألم شديد ما يقوم به الصهاينة المحتلون من قتل وتشريد لأبناء الشعب الفلسطيني المقاوم، الذي يطالب بحقه في العودة واسترداد الأرض السليبة، وما ترتب عليه أمس”.

وشدد الاتحاد أن “مطالبة المسيرات بعودة اللاجئين إلى أراضيهم التي هجروا منها عام 1948، يعد مطلبا شرعياً وقانونياً أساسيا لم تُخفه السنون التي مرت”.

ولفت إلى أن “الحلول الاستسلامية لم تفلح في طي حق العودة وخصوصاً في ظل التحضير لصفقة القرن (طرح أمريكي لتسوية القضية الفلسطينية)، وتسارع وتيرة التطبيع مع إسرائيل، واشتداد الحصار والاستيطان”.

ودعا الاتحاد “شعوب العالم إلى وقفات احتجاجية سلمية، في الساحات العامة وأمام السفارات والقنصليات التأكيد على حق الفلسطينين في العودة”.

وطالب الحكام والمنظمات العربية بدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وكذلك القوى الفلسطينية بالوقوف صفا واحدا.

“ويوم الأرض”، تسمية تُطلق على أحداث جرت في 30 مارس، استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948 (إسرائيل)، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.

ويطلق مصطلح “صفقة القرن” على خطة تعمل الإدارة الأمريكية على صياغتها لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية منذ أبريل 2014، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين، المستند على أساس إقامة دولة فلسطينية على حدود ما قبل حرب 1967، وعاصمتها القدس الشرقية . –

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق