أخبار

«التحالف» يكشف اليوم أدلة تورط إيران في تهريب الصواريخ الباليستية للحوثيين

العاصمة نيوز – الرياض :

تكشف قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم (الاثنين)، في تمام الساعة السابعة مساءً بتوقيت الرياض، النقاب عن ادلة تورط النظام الإيراني بدعم وتهريب الصورايخ الباليستية، والأسلحة لميليشيات الحوثي الإرهابية، وتهديدها للأمن الأقليمي والدولي، ونشر الفوضى، خلال مؤتمر صحافي سيعقد في الرياض، وسيستعرض خلاله التحالف صواريخ ايران الباليستية والمهربة للحوثيين.
وكان الدفاع الجوي السعودي اعترض ودمر 7 صواريخ بالستية أُطلقت باتجاه السعودية يوم أمس (الأحد)، وأكد العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، رصد قوات الدفاع الجوي للتحالف، عملية إطلاق 7 صواريخ بالستية من داخل الأراضي اليمنية باتجاه الأراضي السعودية .
وأوضح العقيد المالكي، أن ثلاثة منها كانت باتجاه مدينة الرياض، واثنان باتجاه جازان، وواحد باتجاه خميس مشيط، وواحد باتجاه نجران، مشيراً إلى أنه تم إطلاقها بعشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان.
وأشار إلى أنه تم اعتراض جميع الصواريخ الباليستية وتدميرها من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، وأدى ذلك لتناثر الشظايا على بعض الأحياء السكنية، نتج عنها بحسب المعلومات الأولية استشهاد مقيم من الجالية المصرية، وأضرار مادية للأعيان المدنية، لافتا إلى أنه سيتم الإعلان عن التفاصيل بهذا الخصوص لاحقًا من قبل الجهات المختصة.
وقال المالكي في بيان، إن “هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط دعم النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية، في تحدٍ واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) والقرار (2231)، بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي”، مشيرا إلى أن إطلاق الصواريخ البالستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان، يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني،
وشدد متحدث التحالف على أن ما تقوم به الميليشيا الحوثية يعد تطوراً خطيراً في حرب المنظمات الإرهابية ومن يقف خلفهم من الدول الراعية للإرهاب كنظام إيران.
ومن جانبه، أوضح المتحدث الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة الرياض الرائد محمد الحمادي أن سقوط إحدى الشظايا على منزل سكني تسبب في استشهاد مقيم وإصابة اثنين آخرين جميعهم من الجنسية المصرية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق