أخبار

معلم سعودي ينصب “عش كتب” على سور منزله في القطيف

العاصمة نيوز _ متابعات :  

نصب معلم سعودي صندوقاً رمزياً على سور منزله في محافظة القطيف شرق السعودية، ليس للطيور كما هو معهود، بل ليكون محطة لتبادل الكتب، الأمر الذي جعل الأهالي يقبلون على المشاركة فيه، مساهمة في ترويج هذا المعلم لعادة القراءة، التي اجتهد في نشرها على مدى 23 عاماً.

عُرف المعلم والمؤلف، حسن آل حمادة بالتنظير لقيمة القراءة والتشجيع عليها، منذ أن نشر كتابه الأول “أمة اقرأ… لا تقرأ: خطة عمل لترويج عادة القراءة”، في العام 1997، حيث اشتغل بعده في تقديم أنشطة عملية مختلفة ومتعددة تستهدف تشجيع أبناء المجتمع على القراءة.

وقال آل حمادة: “لعلي نجحت بقدر جيد في التشجيع على القراءة، فمنذ أن بدأت وأنا أضع في مخيلتي فكرة تحويل القراءة لعادة، ولم أستهدف من مقولاتي جلد الذات، بقدر ما كنت أجتهد لأكون ممن يشعل شمعة في هذا العالم”.

وتابع موضحاً في حديثه مع “العربية.نت”: “فكرة عش الكتب تكونت منذ ثلاث سنوات، أردت تقديم صندوق ليكون محطة لتبادل الكتب، لكن الفكرة لم تتم لأسباب معينة، وحين جاءت ذكرى اليوم الوطني التسعين، رأيت أن من الواجب أن أقدّم شيئًا ولو يسيرًا لوطني، فجهّزت 90 كتابًا لأقوم بتوزيعها هدية لأبناء وطني، الذين ينبغي أن يكونوا متحصنين بالعلم والمعرفة عبر بوابة الكتاب، التي تجعلنا نحقق مقولة: “همّة نحو القمة”، بجدارة. وشهد “عش الكتب” إقبالاً كبيرًا على الفكرة منذ يومها الأول حيث قمت بمضاعفة العدد 90 ثلاث مرات وتوفير 270 كتابًا، فتحول عش الكتب لمشروع دائم ومحطة لتبادل الكتب بين المهتمين”.

وعن الأسباب التي انطلقت منها فكرة “عش الكتب”، علق: “بعض القرّاء بعد قراءة كتبهم لا يجدون لها مكانًا في بيوتهم، كما أن بعضهم ليس لديه القدرة على شراء المزيد منها، وآخرون لا يحبذون تخزينها وإنما ينشدون أن يرونها وهي تحلّق من يد لأخرى، والصندوق سيسهم في تحقيق هذه الرغبة لهؤلاء، لذا وضعت يافطة على العش قلت فيه: يحق لكل زائر تبديل 3 كتب في اليوم، ومن لا يمتلك كتابًا فيمكنه أخذ نسخة مجانية”.

وعلل آل حمادة اختياره لفكرة العش لكونه يحتضن صغار الطيور، وبعد إطعامها ونموها تغدو قادرة على التحليق والطيران، وقال: “هكذا هو شأن الإنسان، فبعد أن يغذي عقله بالعلم النافع وهو يلتهم الكتاب تلو الآخر، سيكون بمقدوره أن يحلّق عاليًا ليبصر ماضيه وواقعه وليسهم بسلاح العلم في صنع مجد وطنه ومستقبله المشرق”.

العش الذي نصبه على سور منزله حقق له سهولة الإشراف عليه، فكونه ملاصقًا لسور المنزل، فهذا يعني أنه سيتمكن من تفحصه مرارًا وتكرارًا، لرفع ما زاد من الكتب التي يتبرع بها الأهالي أو إضافة الجديد في حال النقص، وأيضًا لفرز الكتب والإبقاء على النافع منها.

وأضاف: “الفكرة أن يستبدل الزائر ثلاثة كتب مقابل ثلاثة أو يأخذ كتابًا مجانيًا في حال كونه لا يمتلك كتابًا”.

وأعرب عن سعادة الأهالي وأبناء المجتمع بهذه الفعالية، حيث أعمار الحضور متفاوتة، فمنذ اليوم الأول قصد عش الكتب الرجال والنساء، الكبار والصغار، والكثير منهم يستبدل ثلاثة كتب ويتبرع بأضعافها للمشروع.

وأكد أنه لا سقف للعش فهو مجرد محطة استراحة لتحليق دائم ومستمر يبتغي نشر فكرة القراءة وتشجيعها بطرقٍ دائمة وآليات عمل مستمرة ستؤتي أُكُلَهَا.

ويعد حسن آل حمادة، معلماً في المرحلة الثانوية وخريج قسم المكتبات والمعلومات في جامعة الملك عبدالعزيز/جدة. 1996م، أصدر 15 كتابًا نُشرت في الوطن وخارجه، كما قدّم العديد من الدورات المعنية بموضوع القراءة وتنمية وتعزيز الكتابة، ودعا لفكرة “مهرجان اقرأ كتابك”، الذي حضره المئات في كورنيش القطيف عامي: 2013 – 2016، إضافة إلى أنه حاضر عن القراءة في المعرض الدولي للكتاب في الرياض ضمن دورتين، كما زار العديد من مدن الوطن والخليج ليلقي محاضرات في هذا الشأن، وهو متعاون مع المكتبة العامة بالقطيف التي تشرف على مشروعية بسطة حسن وعش الكتب.

المصدر:https://beta.alarabiya.net/ar/saudi-today/2020/10/05/%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%85-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D9%86%D8%B5%D8%A8-%D8%B9%D8%B4-%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B3%D9%88%D8%B1-%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D9%8A%D9%81

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “معلم سعودي ينصب “عش كتب” على سور منزله في القطيف”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق