منوعات

“ديزني لاند” باريس: الموظف المصاب يعمل ليلا ولا يتصل بالزائرين

العاصمة نيوز _متابعات :

تعيش أكبر مدينة ملاهٍ عالمية في باريس “ديزني لاند”، حالة من الذعر بعد اكتشاف إصابة أحد العمال بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي تؤكد فيه إدارة الملاهي أن الموظف المصاب عامل صيانة يعمل في فترة دوام ليلية لا يتصل بالزائرين.

وكشفت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، أنه تم تأكيد أول حالة إصابة بـ”كوفيد-19″ مساء الأحد من بين 17 ألف موظف في حديقة الملاهي العالمية “ديزني لاند” باريس، وهو موظف يعمل في دوام ليلي في فرق الصيانة، ورغم ذلك فتحت الملاهي أبوابها اليوم الإثنين للزائرين.

وقالت إدارة الملاهي: “العامل يوجد ليلا ولا يتصل بالزائرين. وفي إجازة مرضية لعدة أيام، تم تشخيص إصابته بـ كوفيد-19، يوم الأحد، وتمت مطالبة باقي الموظفين المخالطين له بالبقاء في الحجر الصحي”.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أنه “لا يزال متنزه ديزني-لاند باريس، الواقع في مدينة سيين إي- مارن، مفتوحا يوم الإثنين، ولكن تم اتخاذ التدابير من قبل الحديقة: توفير مادة الكحول المائي للتعقيم، والابتعاد بمسافة كافية للزوار في الطوابير وفي مناطق الجذب.

وأضافت الصحيفة: “رغم أن هذه الوجهة التي تستقبل 15 مليون زائر سنويا في المتوسط، بدت في السابق بمنأى عن ذلك، فإن هذا العامل الذي كان جزءا من فرق الصيانة قد ظهرت عليه الأعراض، بعد إجراء الاختبارات، تم تشخيص حالته الإيجابية بالإصابة بالفيروس”.

ووفقا لمعلومات الصحيفة الفرنسية فإن هناك 3 موظفين تعاملوا مع هذا الموظف سيبقون في الحجر، كما تم نقل العامل المصاب للمستشفى.

من جانبهم، يشعر الموظفون والعمال داخل مدينة الملاهي الأضخم حول العالم، بالقلق من إصابتهم بالعدوى، أو نقل العدوى إلى الأطفال أو الزائرين، كما يخشون من عواقب تفشي المرض داخل الحديقة على الصعيد الاقتصادي.

فيما أعلنت إدارة “ديزني لاند” أنه لا يوجد انخفاض في الحضور في الوقت الراهن، ولكن من المقرر عقد اجتماع الثلاثاء، بين مندوبي النقابات والإدارة للتحدث عن خطة مواجهة الفيروس أو مدى الإغلاق المؤقت لمدينة الملاهي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق