مقالاتنصوص

‏روتين الحياة .. لـ ميمونة حسين

العاصمة نيوز – مقالات :

‏نصيبنا من الحياةِ غير معلوم.
‏نعيشها بالطريقةِ التقليدية دائمًا. نستيقظ صباحًا نبحث عن شيئًا نفعله، فلا نجد. نشرب كوب قهوة. ربما العكس يحدث ليلًا.
‏نسمع خبر وفاة، فنركض لنقول” اصبروا” نأكل تمرة، نشرب فنجان قهوة؛ ثم نمضي.
‏تصلنا في اليومِ التالي بطاقة دعوة لفرح. نختار فساتينًا مناسبة، نبحث عن أحمر شفاة يليق بها؛ ثم نرتدي استعدادًا لتلبيةِ الدعوة.
‏نسمع بعد ذلك عن قدوم مولود جديد، فنختار الهدية و نكتب عليها: ” جعله الله من مواليد السعادة” و القلب يقول: جعله الله يكبر على روتينًا أعظم مما نعيش. نبحث عن ماركات جديدة؛ لنتميّز بها في عامنا القادم.. نركض إلى المقاهي الحديثة الافتتاح حتى نقيّم القهوة، و نكتب” إنها أجمل من القهوة الأخرى”.. نركض هنا و هناك بحثًا عن أنفسنا في أماكنٍ لا تمثلنا بل تمثل الحياة على وجهها العام. تمضي الأعوام، و لا زلنا في المكانِ نفسه.
‏هكذا هي الحياة في عينيّ كل انسان يدَعها تمضي كما تشاء دون تدخل منه حتى في الأشياء التي سمح الله له بأن يفعلها.
‏لا تلوموا الأرواح التي تلجأ للوحدة لتخلّص نفسها من كل شيء في ثانيةٍ واحدة.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق