غير مصنف

حرائق “تطلق الكربون المخزن منذ 100 ألف سنة”

العاصمة نيوز – متابعات :

يشهد القطب الشمالي في الوقت الراهن تغيرات متلاحقة، بدءا من ذوبان الغطاء الجليدي، ومرورا بنمو الأشجار في المناطق الشمالية شديدة البرودة، وانتهاء بخروج الدببة القطبية الجائعة إلى المدن بحثا عن الطعام.

وأشارت تقارير إلى أن درجات الحرارة في المنطقة القطبية الشمالية ترتفع بوتيرة أسرع مرتين منها في سائر أنحاء العالم، وقد يعزى ذلك إلى تقلص مساحة الجليد الأبيض الذي يعكس أشعة الشمس، وزيادة مساحة المحيطات والتربة الطينية التي تمتصها.

وأدى ذلك إلى تفاقم تداعيات تغير المناخ، كالارتفاع الاستثنائي في درجات الحرارة المسجلة عالميا.

لكن القارة القطبية الشمالية لن تفقد غطاءها الجليدي فحسب، بل تتصاعد منها ألسنة اللهب أيضا. إذ تستعر الحرائق منذ أكثر من ثلاثة أشهر في غابات سيبيريا، وخلفت النيران سحابة سوداء من الرماد والسخام تعادل حجم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وقد شاركت وحدات من الجيش الروسي في إخماد النيران التي التهمت أربعة ملايين هكتار من غابات التايغا بسيبيريا، وغطت سحابة من الدخان الخانق المنطقة بأكملها، وساهمت الرياح في نشرها إلى ألاسكا وما بعدها. وطالت الحرائق أيضا غابات غرينلاند وألاسكا وكندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق