أخبار

حريق المسجد الأقصى .. جريمة يهودية عمرها 50 عاما

العاصمة نيوز – متابعات :

منذ 50 عاما، وبالتحديد فى 21 أغسطس 1969 ارتكب اليهود كارثة مروعة تمثلت فى حريق كبير وهائل أتى على ثلث المسجد الأقصى.
وتفاصيل الحريق تمثلت فى اقتحام المتطرف الصهيونى “مايكل دينس” أُسترالى الجنسية المسجد الأقصى من باب الغوانمة، أحد أبواب المسجد، وأشعل النار فى المُصلى القبلى بالمسجد، وهبّت النيران على واجهات المسجد وأسقفه وزخارفه وكُل محتواياته.
إضافة إلى ذلك التهمت النيران منبر المسجد الذى أحضره صلاح الدين الأيوبى من حلب، وقام الاحتلال الإسرائيلى بقطع الماء عن المُصلى وتباطأ فى إرسال سيارات الإطفاء.
يومها حاول الفلسطينيون إنقاذ ما يمكن إنقاذه  فأخمدوا النيران بملابسهم وبمياه الآبار فى المسجد.
يتوارد الناس حكايات خطيرة منها، أن جولدا مائير، وكانت تشغل رئيس الحكومة فى إسرائيل قالت  “لم أنم ليلتها وأنا أتخيّل العرب سيدخلون إسرائيل أفواجاً من كُل صوب، ولكن عندما طلع الصباح ولم يحدث شيء أدركت أن باستطاعتنا فعل ما نشاء فهذه أُمة نائمة”.
50 عاما على حريق المسجد الأقصى
50 عاما على حريق المسجد الأقصى
آثار الحريقآثار الحريق
آثار
الحريق داخل المسجدالحريق داخل المسجد
الدخان يتصاعدالدخان يتصاعد
المسجد من الداخلال
مسجد من الداخل
بعد الحريقبعد الحريق
بعد انتهاء الحريق
تدمير ثلث المقتنياتتدمير ثلث المقتنيات
حريق المسجد الأقصى
حريق المسجد الأقصى
حريق المسجد الأقصىحريق المسجد الأقصى
مدينة القدسمدينة القدس
منبر صلاح  الدين الأيوبىمنبر صلاح الدين الأيوبى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق