أخبار

أكثر أسرار الكون غموضا

العاصمة نيوز – متابعات :

الكون مليء بالأسرار و الظواهر الغامضة و الغير مفسرة فحجمه الكبير هو سر في حد ذاته ، لكن قبل أن نبدأ الحديث عن غرائب و اسرار الكون الخفية ، يجب أن نعرف أولا ما هو الكون ؟ انه ذلك الفضاء الشاسع الذي يشمل الكواكب والنجوم والمجرات و المذنبات و أيضا المادة والطاقة . قد يتساءل البعض ايضا : ما اصل الكون ؟ ماذا عن المخلوقات الفضائية ؟ …

ما هو حجم الكون ؟

ليس من السهل الاجابة على هذا السؤال! لأن تحديد حجم الكون يعتمد على كثير من الأشياء، بما في ذلك شكله و توسعه المستمر و الكثير من الأمور الأخرى المعقدة نوعا ما ولا يمكن أن يستوعبها الا من درس علم الكون الفيزيائي. فالتوسع المستمر جعل العلماء لا يستطيعون تحديد حجم مضبوط للكون!

فالعديد من المناقشات الكبيرة و أكثر الفرضيات و التساؤلات طرحت للإجابة هذا السؤال القديم و المحير، ولكن لم يتمكن أحد من الإجابة عليه كما ينبغي. كل ما نعرفه حتى وقتنا هذا، هو أن الكون كبير و شاسع! أيضا، كل ما هو مؤكد من طرف العلماء أن الكون يتوسع باستمرار …

و هنا يظهر الإعجاز العلمي في القرءان الكريم حيث قال الخالق تبارك و تعالى: والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون (47) الذاريات.

لكن على الأقل، فقد تمكن العلماء بعد سنوات من الأبحاث من وضع رقم تقريبي لحجم الكون المرصود و هو فقط الكون المشاهد الذي نستطيع مشاهدته من الأرض عن طريق ما يصل إلينا من ضوء و اشارات، حيث تقدر المسافة من كوكب الأرض إلى حافة الكون المرصود بحوالي 46 مليار سنة ضوئية!

 

كم عمر الكون ؟

العمر قد يكون مجرد رقم ! ولكن عندما يتعلق الأمر بعمر الكون فهنا يصبح الأمر جادا و أكثر تعقيدا ! لكن في مطلع القرن الحادي والعشرين ، وعلى الرغم من التقدم التكنولوجي والعلمي، لا يزال عمر الكون غير معروف بالضبط .و بحسب التقديرات الحالية فإن عمر الكون هو تقريبا 13.799 ± 0.021 بليون سنة. كيف العلماء تحديد عدد الشموع وضعت على كعكة عيد ميلاد الكون؟ ويمكن تحديد عمر الكون باستخدام طريقتين مختلفتين : اما من خلال دراسة أقدم الكائنات داخل الكون او قياس مدى سرعة توسعه…

لكن رغم ذلك ، فالغموض لا يزال يحيط بعمر الكون ، اذ يجب أن لا يقل عن 11 مليار سنة ، ويمكن أن يكون أكبر من ذلك كما جاء في سنة 2012 حسب WMAP اذ قُدر عمر الكون بـ 13,772 مليار سنة مع ارتياب 59 مليون سنة ، وأيضا في سنة 2013 حيث توصل بلانك الى تقريب 13,82 مليار سنة . لكن لا يجب أبدا أن يكون عمره أقل من 11 مليار سنة !

الانفجار العظيم و ما قبله ؟

ماذا كان يوجد قبل الانفجار الكبير الذي يُعتبر سرا عظيما من اسرار الكون ؟ ذكر العلماء أن نشأة وجودنا معروف بحدوث الانفجار الكبير لكن أبعد من ذلك ما زلنا نجهله !

لكن في حقيقة الأمر ، الاسلام لا يؤيد هذه النظرية اذا كانت تُرجِع اصل نشأة الكون الى سبب غامض لا علاقة للخالق تبارك وتعالى به ، فاذا كان أساس النظرية مبنيا على العشوائية فهي طبعا تتعارض مع التفسير الديني حسب ما ورد في مراحل خلق السماوات والارض في القرآن الكريم. لكن اذا كان عكس ذلك ، أي أن ما حدث مدبر من طرف الخالق تبارك و تعالى – و هذا هو الصحيح – فاننا كمسلمين نؤمن بأن الانفجار العظيم ورد ذكره في الآية رقم 30 من سورة الأنبياء في قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ . وأن تمدد الكون ذُُكر في الآية 47 من سورة الذاريات في قوله تعالى: وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ .

هل نحن وحيدون ؟

مما لا شك فيه أن المخلوقات الفضائية و الصحون الطائرة أو (الأطباق الطائرة) تعتبر أكثر الأسرار الكونية اثارة للاهتمام لأن هناك اختلاف في حقيقة هذه الكائنات ، و هذا الاختلاف لا يزال قائما حتى يومنا هذا ! هل هي موجودة أم لا ؟ لكن ، عموما ، لا توجد هناك دراسات علمية تُنفي أو تُثبت وجودها ! فظاهرة مشاهدة ما يسمى بالأجسام الغامضة أو UFO أحدثت ضجة في كوكب الأرض منذ زمن بعيد و خصوصا بعد حادثة روزويل ( مدينة في ولاية نيو مكسيكو ) من عام 1947 التي تُعد من أبرز القضايا المتعلّقة بالمخلوقات الفضائية وأكثرها إثارة للجدل …

فهل هناك مخلوقات فضائية في هذا الكون الفسيح ؟ و ما حقيقة هذه أجسام المجهولة (الصحون الطائرة) التي لم تُعرف حقيقتها العلمية حتى اليوم ؟
لكن نجد الآن الكثير من الناس يريدون اجابة على هذا التساؤل ! هل يوجد دليل في القرءان الكريم على وجود مخلوقات فضائية ؟

يجب أن نعلم علم اليقين ، ان الذي خلق السماوات و الارض قادر على فعل اي شيئ آخر و قادر على ايجاد المخلوقات الفضائية ايضا ، و في كتاب الله دلائل على وجود مخلوقات ليست معلومة لدي البشرية : وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {النحل:8}. كما انه يوجد في القرءان ايات تدل على وجود دواب في السماوات و الأرض : وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ {الشورى:29} و هنا الدواب ليست بالملائكة لان الله ميز بينهما. عموما ، كل هذه تعتبر دلائل على وجود مخلوقات لا نعلمها… لكن هل هي فضائية ؟ الله أعلم !

ما سر هذه الفقاعات ؟

في عام 2010، قام فريق من العلماء الذين يعملون في مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية باكتشاف زوج من “فقاعات فيرمي” تمتد عشرات الآلاف من السنين الضوئية فوق وتحت قرص مجرة درب التبانة . هذه الهياكل هي بالونات ضخمة من أشعة غاما النشطة المنبثقة عن مركز مجرتنا، ولكن لا تزال هناك الكثير من الأشياء التي لا نعرفها عن “فقاعات فيرمي”.

و احتاج علماء الفلك إلى تلسكوب هابل الفضائي من أجل قياس سرعة وتركيب هذه الفصوص الغامضة للمرة الأولى…

ماذا سيحصل اذا توقفت الأرض عن الدوران حول نفسها ؟

ان الأرض تدور حول نفسها و حول الشمس بسرعة هائلة جدا لا نحس بها و لا نستشعرها ، كما أننا ندور مع الأرض بنفس سرعتها و وسيصبح من الممكن الشعور بهذه السرعة فقط في حال تسارع أو تباطئ سرعة الأرض ، و هذا أمر جد مستبعد …
ولكن رغم أن هذا الحدث مستحيل وقوعه ، فقد توقع علماء الفلك حدوث هذه الظاهرة و ما سيترتب عنها من وقائع ! فبحسب التقديرات ، إذا ما توقفت الأرض عن الدوران حول نفسها بشكل مفاجئ ، سيتطاير كل شيء يتواجد على السطح نحو خط الإستواء (بما في ذلك البحار والمحيطات وكل شيء لا يوجد في قشرة الأرض ) و ذلك بسرعة تزيد على الـ 1600 كيلومتر في الساعة (أسرع من سرعة الصوت)… فسبحان الله ، كل هذا يجعلنا نتدبر خلق السماوات و الأرض … أدعوك لتتأمل هذه الآية : ﴿إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً ﴾ (فاطـر‏:41

قد يُعجبك ايضا : اشياء مدهشة في الفضاء الخارجي يمكن أن نراها بالعين المجردة من على سطح الأرض !
كيف تشكل القمر ؟

من أين لنا هذا الهدوء الجميل الذي يجعل الليالي أكثر جمالا ؟ إنه القمر ! لقد تساءل العلماء والفلاسفة عن هذا لعدة قرون و كانت أول فكرة حديثة حول تشكل القمر هي نظرية الانشطار (جورج داروين، ابن تشارلز). ومع ذلك ، فإن النظرية الأكثر قبولا هو أن القمر تشكل عندما اصطدم جسم كبير (بحجم المريخ) مع الأرض ، و ذلك في مليارات السنوات التي قد مضت.

ماذا يحدث عندما تصطدم الثقوب السوداء ؟

تشير نظرية إلى أنه عندما يقترب اثنين من الثقوب السوداء إلى أقصى درجة حيث لا يمكن لأي منهما الهروب عن الآخر، سوف يندمجان ويصبحان ثقب أسود أكبر. و مثل هذا الحدث سيكون عنيفا للغاية لأن هذا الثقب الأكبر سينتج طاقة هائلة و يرسل موجات ضخمة .

هل الماء ضروري للحياة ؟

منذ العصور القديمة إلى يومنا هذا ، و علماء الأحياء متأكدون تماما من شيء واحد: الماء ضروري للحياة ! لكن رغم ذلك ، فقد أظهرت الدراسات الحديثة أن الجراثيم يمكن أن تبقى على قيد الحياة في حالة عدم وجود الماء إلى أجل غير مسمى تقريبا ، مما جعل العلماء يطرحون تساؤلات أكثر حول هذا الموضوع . لكن كل من ينتمي لهذا الدين العظيم يوقن بأن الماء مصدر أساسي و ضروري لحياة كل الكائنات بناءا على قوله الحق جل جلاله : ” و جعلنا من الماء كل شيئ حي ”

ما أصل حلقات زحل ؟

النظرية الأكثر قبولا حتى وقتنا هذا هو أن حلقات زحل ربما شكلت عندما جذب الكوكب أشياء مثل المذنبات والكويكبات و حتى الأقمار، إلى مداره بسبب الجاذبية القوية. تصادمت هذه القطع و شكلت حلقة كوكب زحل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق