رياضةمجتمع الخرج

المُدرب الوطني .. مظلة الطواريء وحمّال الأسية !!

الخرج : المحرر الرياضي

يطالب دائمًا غالبية المنتمين للوسط الرياضي وبصوت مرتفع بالمدرب الوطني وتسخير قدراته وإمكانياته لخدمة الفرق الرياضية ومنحة فرصة تقديم نفسه ففي الغالب إذا مااتيحت الفُرصة وهيأت له الظروف ينجح بشهادة المنصفين وكان آخرهم الكابتن خالد العطوي عِندما صعد بالمنتخب الشاب الى كأس العالم ولو نُفذ له برنامجه الإعدادي من قبل مسيّري الإتحاد السعودي ربما وصل بالمنتخب لما هو أبعد من مُجرد مشاركة شرفية.

اليوم يتعرض المُدرب الوطني الكابتن عبدالله مناحي القحطاني أحد أبرز المُدربين الوطنيين في مُحافظة الخرج إلى التجاهل وعدم التجديد معه بعد أن ساهم ببقاء الفئات السنية بنادي الشعلة وموافقته على تولي قِيادة دفة الفريق وهو على مشارف الهبوط وانقاذ مايمكن انقاذه وهو ماأستطاع تحقيقه خلال توليه المهمة ومع ذلك تم الاستغناء عنه والتعاقد مع مُدرب مصري.

وهنا لانعلم أين الخلل هل هو في المُدرب الوطني أم في إدارات الأندية ولذا على المُدربين الوطنيين الحديث بُكل شفافية لمعرفة أسباب عدم رغبة الأندية بهم على الرُغم من نتائجهم الإيجابية ومؤهلاتهم التدريبية في حين تتوارد بعض المسببات لعدم رغبة الأندية بهم ولكن لانستطيع الجزم بهذه الأسباب ولن يستطيع فك طلاسمها إلا المُدربين أنفسهم وإيضاحها للرأي العام!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق