أخبار

غارات إسرائيلية على قطاع غزة تسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم رضيعة

العاصمة نيوز – وكالات :

قتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص بينهم رضيعة لا تتجاوز العام والنصف عام في سلسلة غارات جوية إسرائيلية على مواقع وأهداف في مناطق مختلفة في قطاع غزة. وقالت إسرائيل إن هذا التصعيد يأتي ردا على إطلاق صواريخ على الأراضي الإسرائيلية من قطاع غزة.
قال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة إنّ طفلة رضيعة ووالدتها قُتلتا في غارة إسرائيلية جوية فجر الخميس في مخيم النصيرات في وسط قطاع غزة.

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في القطاع إن الغارات كانت من العنف بحيث اهتزت لها أرجاء القطاع وأعادت إلى الأذهان حرب 2014 الأخيرة. فيما قال أستاذ العلوم السياسية جمال الفاضي “لم ينم أحد. هذه الليلة كانت الأعنف من حيث قوة الضربات الجوية الإسرائيلية منذ حرب 2014”.

وتضمن بيان للطبيب أشرف القدرة قوله إن “الطفلة الرضيعة بيان محمد خماش التي تبلغ من العمر عاما ونصف عام استشهدت ووالدتها إيناس محمد خماش (23 عاما) وهي حامل، وأصيب زوجها محمد خماش بجراح متوسطة جراء استهداف الاحتلال الإسرائيلي لمنطقة الجعفراوي بمخيم النصيرات في المحافظة الوسطى”.

وأضاف أنه بمقتل الرضيعة وأمها ترتفع إلى “ثلاثة شهداء” حصيلة القتلى في سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية التي بدأت مساء الأربعاء على مواقع وأهداف في مناطق مختلفة في قطاع غزة”.

وأوضح القدرة أنّ عدد المصابين إثر القصف الجوّي بلغ “12 مصابا إثنان منهم في حالة خطرة، ونُقلوا إلى مستشفيات مختلفة في القطاع لتلفي العلاج”.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أصدره ليلا “حتى الآن، تم تحديد ما يقرب من 70 عملية إطلاق صواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية واعتراض نظام القبة الحديدية 11 منها”.

وسقطت معظم هذه القذائف في مناطق غير مأهولة لكن اثنين سقطتا على مدينة سديروت حيث أصيب شخص بجروح طفيفة بالشظايا ونقل آخرون إلى المستشفى في حالة الصدمة، وفق الأجهزة الطبية الإسرائيلية.

وعرضت قناة التلفزيون الإسرائيلية صور منزل وسيارات متضررة في سديروت في حين دوت صافرات الإنذار في عدة بلدات قريبة من القطاع لدعوة السكان للنزول إلى الملاجئ.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن سلاح الجو “نفذ 40 طلعة ضربت 140 هدفا”. وفي بيان سابق قال الجيش إنه نفذ الغارات “ردا على إطلاق صواريخ على الأراضي الإسرائيلية من قطاع غزة” وإنه استهدف “مواقع إرهابية” لحركة حماس التي تسيطر على القطاع بينها “مجمعات تدريب وورش لصنع الأسلحة”.

وأكّدت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أنّ “غرفة العمليات المركزية (تضم المجموعات العسكرية للفصائل الفلسطينية، خصوصا كتائب القسام، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، والجناحين العسكريين للجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين ولجان المقاومة الشعبية وكتائب شهداء الأقصى) قصفت برشقات صاروخية المغتصبات الصهيونية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق