مقالات

كيف تختار فيلماً؟

مقال لـ”هناء حجازي” نقلاً عن الرياض

أحد أكثر الهوايات شيوعاً لدى الناس هي الاستمتاع بمشاهدة الأفلام، وهي إحدى هواياتي التي تمنحني المتعة والفائدة معاً.

وطرأ علي هذا السؤال، كيف أختار فيلماً لا أندم على مشاهدته، الأفلام كثيرة، ويمكنك مع وجود قنوات الأفلام أن تجد فيلماً تشاهده في أي وقت تفتح فيه التلفزيون، لكن، كيف أختار فيلماً لا أضيع معه ساعتين من وقتي دون الخروج منه بأي متعة، أتقبل أن أشاهد فيلماً فقط للمتعة، لكن المفارقة أن الأفلام التي تمنحني المتعة في العادة تكون على مستوى عالٍ من القيمة الفنية والفكرية معاً.

في العادة لا أحب مشاهدة أفلام الآكشن والرعب وأفلام الساي فاي (الخيال العلمي) وأنا مثل غالبية الناس لدي نجوم مفضلين، إذا شاهدت اسمهم شعرت بحاجتي لمشاهدة الفيلم الذي يمثلون فيه، لكنني تعلمت أنني لا أستمتع بمشاهدتهم في هذه النوعية من الأفلام إلا فيما ندر.

لذا الخطوة الأولى لدي لمشاهدة فيلم هي معرفة نوعه، أميل لأفلام الدراما والكوميديا الرومانسية وأفلام السيرة (البيوغرافي).

الأفضل طبعاً لاختيار فيلم هي معرفة المخرج، لأن المخرجين غالباً ما يلتزمون بخط واحد في أفلامهم، فإذا أعجبك فيلم لأحد المخرجين ففي الغالب ستعجبك بقية أفلامه، لكن كيف ستعرف المخرجين المبدعين الآخرين إذا التزمت بمشاهدة أفلام لمخرجين محددين، لذلك عليك أن تغامر أحياناً، أو دائماً.

أحياناً قراءة نبذة مختصرة عن الفيلم، قد تكون مفيدة، مشاهدة دعايات الأفلام ليست دائماً مفيدة بالنسبة لي، لا تعطيني فكرة صحيحة، ما تعودت عليه في الحقيقة هي أنني أترك قناة الأفلام تعمل كخلفية وأنا أقوم بأي عمل، أحياناً يشدني فيلم ربما من منتصفه، في هذه الحالة أعود للقناة وأبحث عن موعد إعادة عرضه وأقوم بتسجيله، هذه الأجهزة التي أصبحت تسمح لنا بالتسجيل أو إيقاف العرض بالنسبة لي اختراع عظيم.

أحياناً أقوم بتسجيل الأفلام بناء على المعطيات السابقة، وأغامر أحياناً بتسجيل فيلم لا أعرف مخرجه ولا أبطاله فقط اعتماداً على النبذة المكتوبة عنه وعلى نوعه، هذا النوع من الأفلام أشاهد منه عشر دقائق، وإذا لم تعجبني هذه العشر دقائق أقوم فوراً بمسح التسجيل وأبحث عن فيلم آخر.

الأفلام الكوميدية الرومانسية أحبها لأنها تساعد على الاسترخاء. فائدتها بالنسبة لي الاستمتاع والشعور بالراحة، فقط، وهذه مسألة ليست هينة، الأفلام الكوميدية التي تعتمد على الحركة لا أستطيع مشاهدتها، لا أحبها.

الأفلام القادمة من ثقافات مختلفة قد تكون مدهشة، المشكلة أنك لا تعرف الممثلين ولا المخرج وعليك أن تقرر أن تغامر، في الغالب لا تصل إلى القنوات سوى الأفلام التي حازت على رضا الناس أو النقاد، لذلك في الغالب هي جيدة وأيضاً يمكنك أن تتوقف عن المشاهدة بعد عشر دقائق.

شاركتكم طريقتي في اختيار ما أشاهد، ربما استفاد منها أحدكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق