رياضة

10 أعرض تعني أن قلبك في خطر

العاصمة نيوز – متابعات :

يعد القلب أحد أهم الأعضاء في جسم الإنسان لأن أي مشكلة يتعرض لها قد تودي بحياة الشخص. لذلك من المهم اتباع سبل الوقاية المختلفة للحفاظ على سلامته. وبطبيعة الحال ينبغي التعامل مبكرا مع أي مشكلة قد يتعرض لها.

ومن أجل سلامتك يقدم موقع “إيجنج” الطبي في تقرير ـ ترجمته عاجل ـ أهم الأعراض التي تنبه في حال حدوث مزيج منها بوجود مشكلة في القلب تستلزم التعامل معها طبيا بشكل سريع، وهي كما يلي:

إذا شعرت بألم في الكتف والصدر، خاصة في الجانب الأيسر القريب من القلب، فهذا علامة على حدوث أزمة قلبية وشيكة. الألم الحاد في الكتف لا يشير عادة إلى وجود مشكلة في القلب، لكن تزايد الألم بشكل بطئ وتدريجي في منطقة الكتف ربما يكون مؤشرا على مشكلات تخص صحة القلب.

يمثل الشخير ومشكلات النوم مثل الأرق وانقطاع التنفس أثناء النوم أعراضا ترتبط ارتباط مباشرا بأمراض القلب. ويشير انقطاع التنفس، الذي يرتبط بزيادة الوزن عادة، إلى ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب ويسبق حدوث سكتة وأزمة قلبية.

أيضا يعد ضعف الانتصاب وعدم القدرة على القيام بالعلاقة الحميمة تحذيرا مبكرا من مشكلات حالية في القلب أو في المستقبل، لأن ضعف الانتصاب مؤشر على وجود تصلب في الشرايين ومشكلة في القلب.

كما أن عدم الانتظام في ضربات القلب يعني أنه لا يضخ الدم بشكل طبيعي، ما يشير إلى نوبة قلبية وشيكة.

التهابات اللثة والفك ومشكلات الفم عند اقترانها بألم في الصدر أو أعراض أخرى تعني وجود مشكلة في صحة القلب، خاصة بالنسبة للنساء.

يمكن أن يكون تورم الساقين والقدم علامة على مشكلة في القلب لأنها تعني أن الدم لا يتدفق كما ينبغي، وربما يمثل ذلك تحذيرا من وقوع جلطة أو توقف القلب بشكل كامل عن العمل.

كما أن الصعوبة في التنفس خاصة خلال النوم، والشعور بالتعب حتى بعد الاستيقاظ بمثابة مؤشر على عدم سلامة القلب.

أيضا الشعور بالدوار أو الإغماء يمكن أن يكون علامة على أن تدفق الدم إلى الدماغ محدود، ما يشير إلى وجود قصور في عضلة القلب.

والسعال الذي لا ينتهي علامة على وجود سوائل في الرئتين، ما يعد علامة على قصور القلب الاحتقاني.

كما أن حدوث نوبات من التعرق البارد أثناء عدم قيامك بأي نشاط بدني مع وجود ألم في الصدر علامة أيضا على وجود مشكلة في القلب.

ويقدم الموقع مجموعة من الإجراءات الوقائية لحماية صحة القلب منها: الامتناع عن التدخين، اتباع نظام غذائي مناسب، ممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني، والاستعانة بدواء للتحكم في ضغط الدم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق