أخبار

« ولي العهد » في حوار مع « واشنطن بوست » : موجة الاصلاحات جزء من العلاج بالصدمة

العاصمة نيوز – الرياض :

وصف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الموجة الجديدة من الإصلاحات بأنها جزء من العلاج بـ “الصدمة” الذي يُعد ضرورياً لتطوير الحياة الثقافية والسياسية في المملكة.
وفي مقابلةٍ واسعة الانتشار في وقت متأخر من الليل في قصره في الرياض ، بدأ MBS، كما يعرف ولي العهد العنيد البالغ من العمر 32 عاماً، الحوار قبل منتصف ليلة يوم الاثنين، في نهاية اليوم الذي أُصدرت فيه الأوامر الملكية التي طالت قيادات الجيش السعودي والبيروقراطية الحكومية وأمرت بتعيين امرأة في منصب وزاري، تماضر بنت يوسف الرماح كنائبة لوزير العمل. ولأكثر من ساعتين، ناقش الأمير محمد بن سلمان حملاته ضد الفساد والتطرف، وكذلك استراتيجيته للمنطقة.

وقال ولي العهد في الحوار مع واشنطن بوست والذي أجراه ديفيد إغناتيوس إنه يحظى بدعم شعبي، ليس فقط من قِبل الشباب السعودي القلق، وإنما أيضاً من أفراد العائلة المالكة.
كما رفض انتقاد سياساته المحلية والإقليمية، التي وصفها البعض بأنها محفوفة بالمخاطر، وقال إن التغييرات تُعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل إيران.

ويقول ديفيد إغناتيوس في مقدمة حواره :
خلال زيارتي القصيرة إلى المملكة، كان المستحيل تقييم مدى نجاح إصلاحات الأمير محمد بن سلمان. وبالتأكيد، هنالك نضوج ثقافي: يخبر النساء الزوار بنوع السيارات التي يرغبن بشرائها عندما يُسمح لهن بالقيادة في شهر يونيو؛ افتتاح صالات رياضية جديدة للنساء؛ تعمل سيدات الأعمال في عربات الأطعمة؛ وتحضر مشجعات الرياضة من النساء مباريات كرة القدم العامة.

وأضاف : قد يتواجد بعض المعارضون المحافظون بشكل خفي، ولكن الاستطلاع المستقل الذي قامت به شركة إبسوس على السعوديون المنتمون لجيل الألفية في العام 2017 كشف أن 74% كانوا متفائلين بشأن المستقبل؛ وأن أكثر مخاوفهم كانت من ارتفاع الأسعار والبطالة والفساد.

وتحدث الأمير محمد بن سلمان باللغة الإنجليزية بشكل كامل; بينما في مقابلتين سابقتين أجريتها معه، تلقى الأسئلة باللغة الإنجليزية وأجاب باللغة العربية. ورفض المخاوف التي تعتري بعض المؤيدين في الولايات المتحدة بشأن خوضه صراعات على جبهات كثيرة جداً وقيامه بالمخاطرة في كثير من الأحيان – قائلاً إن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها يُعتبران ضروريان للنجاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق