أخبار

« هشام بنجابى » : التغيرات الأخيرة فى السعودية ساهمت فى إتاحة الفرصة أمام العديد من الفنانين التشكيليين للإبداع

العاصمة نيوز – متابعات :

قال الفنان التشكيلى السعودى هشام بنجابى، إن الفن التشكيلى فى السعودية دخل مرحلة الحداثة خاصة بين الأوساط المثقفة التى أصبحت متقبلة لكل الأعمال الفنية دون رفضها، بعكس العامة التى ترفض أعمال فنية كثيرة بسبب النزعة الدينية المتشددة المسيطرة عليه، مؤكدا أن التغيرات الأخيرة فى السعودية ساهمت بشكل نسبى فى إتاحة الفرصة أمام العديد من الفنانين التشكيليين.

ويرى بنجابى أن الفن التشكيلى فى مصر دائما فى تقدم لكن المحسوبية تسيطر على كثير من المؤسسات المعنية بالفن، وهذا لا يساعد على التطور، فقد تجد معرضا فنيا يتفوق على آخر وهو لا يقدم محتوى متميزا وهنا تلعب الواسطة دورا كبيرا، مشيرا إلى أنه قضى 14 عاما فى مصر ويعرف ما يجرى داخل الأراضى المصرية.

وأكد أن الفن التشكيلى فى مصر تخطى مرحلة التقليد منذ فترة، بعكس السعودية التى سببت العقلية الدينية المتشددة ركودا تاما فى التطور، ولا يزال الكثير من الفنانين السعوديين مقلدين لأعمال فنية غربية، حيث تظل الأعمال التراثية فى الصدارة فى البلاد.

وكان بنجابى أول من فتح الباب أمام المرأة السعودية الفنانة للعضوية فى بيت الفنانين التشكيليين، الذى ترأسه لفترة، وقال فى هذا الإطار، هذا القرار لا أندم عليه برغم تبعاته الصعبة، فالمرأة لها الحق فى المشاركة والعديد من الفنانات السعوديات قدموا أعمالا مميزة، وما تعرضت إليه من حملة إعلامية شرسة كان نتيجة عقلية متأخرة ولا تعرف أهمية الفن.

وانتقد بنجابى نهج الإعلام فى السعودية، مشيرا إلى أنه يفخم الكثير من الأعمال الفنية العادية، التى لا تتجاوز مستوى المقبول، وهذا ينعكس على الفنان ويجعل منه مغرورا بعمل لا يتجاوز الحد الأدنى من الجمال.

هشام بنجابى هو أحد أشهر الفنانين فى الوطن العربى، وتقلد منصب رئيس بيت الفنانين التشكيليين بجدة، وكان أول من فتح الباب أمام المرأة السعودية الفنانة للعضوية فى بيت الفنانين التشكيليين الذى ترأسه، وأوجد لها مكانا يخصها فى البيت لممارسة الرسم والالتقاء بالفنانات والمشاركة فى المعارض التى ينظمها البيت، ويشارك هذا العام ضمن لجنة التحكيم بجائزة باديب للهوية الوطنية، التى تعقد فى مصر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق