أخبار

تعرف على ردود أفعال أصحاب المؤسسات والمختصين بعد صدور « الفاتوره المجمعة »

العاصمة نيوز – الرياض :

ناشد أًصحاب المؤسسات وزارة العمل بمنح مساحة لتسديد فواتير رسوم العمالة أو توزيعها على أشهر السنة , وذلك بعد صدور الفاتورة المجمعة اليوم والتي تشتمل رسوم العمالة لدى المؤسسات.

وكان أصحاب الأعمال علقوا على هذه الفاتورة بقولهم أنها ستتسبب في تعثر المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وعلق عدد من المختصين والكتاب على هذا القرار في ردود فعل اغلبها كانت تنتقد اصدار مثل هذا القرار دون توضيح في دراسة وهو الامر الذي اكدته وزارة العمل نفسها بقيامها بتغيرات لمواعيد صدور الفاتورة كما صدر في البيان .

وقال خالد السليمان بأنه ما دام المقيم يدفع ضريبة القيمة المضافة على السلع وفواتير الكهرباء والماء والغاز والنقل وإيحار السكن والوقود، فلا أجد أي مبرر لرسوم العمالة ، ستثقل كاهل الأعمال في فترة ركود، وستزيد تكلفة معيشة المواطن .

ومن جهته أكد فضل البو عينين بأن القطاع الخاص بما فيه المنشآت الصغيرة في حاجة الى رؤية شمولية تحقق اهداف التوطين الوظيفي والإستثماري ولا تتسبب في أضرار عميقة.

وأضاف بأن تنوع الرسوم وتوزعها ستتسبب في خروج المنشآت الصغيرة من السوق دون ان يقابلها توطين للوظائف، منهجية التحول تحتاج الى تدرج يضمن نجاحها.

وفي السياق ذاته، أشار برجس البرجس بانه ‏قبل شهر صدرت ‎أوامر ملكية بدعم ‎ القطاع الخاص بـ 72 مليار نظرا لمعاناته.

وقال :”اليوم تفاجأت الشركات بـالفاتورة المجمعة !!! رفقا بالشركات لكي لا تغلق وتزداد البطالة، وندخل في متاهات تضخم الأسعار، والعدول عن ذلك سيكون صعب جدا “.

في حين علق فيصل العبدالكريم قائلا :” نحاول الصمود في سوق أغلبه تستر، والمتستر عليهم تهلّ عليهم تدفقات نقدية لانعلم مصدرها”.

وأكمل :”نغرغر بحثاً عن فرص جديدة ملتزمين بالأنظمة وبيع البضائع الجيدة ولكن يبدو أننا في 2018 سنودع السوق ونتحمل خسائر فادحة مع الركود وسيحلّ مكاننا متستر عليهم والله المستعان!”.

ومن جهته قال أحمد الجبرين :”‏بطبعي أحب التفاؤل وتحمل التحديات لأي تغيّر ينبئ بمستقبل أفضل، لكن الذي يحدث من وزارة العمل في ‎الفاتورة المجمعة قتل حقيقي لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة”.

في حين اعتبر عبدالعزيز الموسى بان وزارة العمل و ‎الفاتوره المجمعه وعدد من القرارات اللتي تم تطبيقها تهدف لتحقيق بعض الأهداف ومنها تقليص البطالة اللتي نؤيدها جميعا لكن يبدو أنهم حتى آلان لم يستشعرو حجم الضرر للكيانات الصغيرة والمتوسطة وخراب بيوتهم ماحل منه وما سيحل قريبا في ظل الركود اللذي يعم الاسواق السعودية.

وعلى هذا الموضوع، نبه خالد العمار بأنه على هيئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن تنقذ قطاعها من تخبطات وزارة العمل، قبل أن لاتجد قطاع تشرف عليه.

وفي نفس السياق، علق خالد البواردي بانها هي نتاج نظرية غير منطقية من وضعها لا يفهم في سوق العمل لكنها حيلة العاجز عن تقديم حلول للبطالة.

اما إحسان أبو حليقة قال :‏لنتذكر دائماً، التخلص من رسوم المقابل المالي على العمالة الوافدة هو بتوظيف المواطنين، وتوظف مواطناً أو مواطنة ولن تدفع رسوماً، وتقلل دفعك للرسوم بأن توظف عمالة وافدة بقدر احتياج العمل فقط، وفي أضيق الحدود.

وكانت قد أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية،اليوم، أنها قررت تمديد مهلة سداد فاتورة  المقابل المالي إلى 6 أشهر، مع إمكانية التقسيط على 3 دفعات للمنشآت التي ترغب في السداد على دفعات.

وأوضحت الوزارة بأنه تم احتساب المقابل المالي على الوافدين الموجودين فعليا في المنشأة، ابتداءً من 2018/1/1، وتؤكد أن الفروقات لا تمثل أي احتساب بأثر رجعي لأي مبلغ، وإنما احتساب دقيق للفترة التي دخلت بها رخص العمل فترة تطبيق القرار.

و الفاتورة المجمعة عبارة عن فروقات المقابل للرخص المصدرة قبل 01 / 01 / 2018م وتمتد صلاحيتها إلى ما بعد 01 / 01 / 2018م، ولم يتم احتساب المقابل المالي للوافدين الذين غادروا بتأشيرة خروج نهائي، أونقل خدمات قبل 01 يناير 2018م.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق