أخبار

مركز عمليات الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي يستقبل عددا من المسؤولين

العاصمة نيوز _متابعات :

زار عدد من المسؤولين في الدولة مركز عمليات دعم القطاعات الأمنية والصحية بالهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، للاطلاع على آلية عمل المركز وخدماته المقدمة لدعم القطاعات الأمنية والصحية في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد, حيث كان في مقدمتهم معالي رئيس جهاز أمن الدولة الأستاذ عبدالعزيز الهويريني، ومعالي وزير التجارة وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، ومعالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه، ووفد من قيادات وزارة الداخلية ضم معالي نائب وزير الداخلية الدكتور ناصر الداود ومعالي مساعد وزير الداخلية للعمليات الفريق أول سعيد القحطاني ومعالي وكيل وزارة الداخلية الشؤون الأمنية الاستاذ محمد المهنا.

ورحب معالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، بضيوف المركز, وأطلعهم على آلية العمل، فيما قدم عدد من قيادات الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” شرحا تفصيليا عن دور المركز وتوفيره للمعلومات الدقيقة لدعم صناع القرار في اتخاذ القرارات التي تدعم جهود الدولة الاحترازية والاستباقية لمقاومة انتشار فيروس كورونا.

ويقدم مركز العمليات لدعم القطاعات الأمنية والصحية، الذي يعمل بكوادر وطنية مؤهلة على مدار الساعة، الخدمات التقنية اللازمة عبر توفير كم هائل من البيانات التي يحتويها بنك البيانات الوطني لتلك القطاعات، للاستفادة منها في مواجهة جائحة كورونا، حيث يعتمد بنك البيانات الوطني على خدمات المنصة السحابية الحكومية “ديم”.

وتسهم منصة “استشراف” أحدى برامج “سدايا”، في دعم المركز من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات الضخمة وتقديمها لصناع القرار، إضافة إلى مركز التعرف المتقدم الذي يتيح التعرف والتحقق من هوية الأشخاص من خلال عدة تقنيات متقدمة توفر للمركز التعامل السريع مع الحفاظ على سلامة العاملين في الميدان.

وفي ختام الزيارة قدم ضيوف مركز العمليات لدعم القطاعات الأمنية والصحية شكرهم وتقديرهم لمعالي رئيس الهيئة وقيادات “سدايا” ومنسوبيها على الجهود الحثيثة والمبذولة لمواجهة انتشار جائحة كورونا، من خلال تطويع البيانات والذكاء الاصطناعي لخدمة الوطن وقطاعاته الأمنية والصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق